أعراض الحمل خارج الرحم وأسباب حدوثه

أعراض الحمل خارج الرحم سوف نوضحها لكم من خلال هذه المقالة،  ويطلق عليه أيضا حالات الحمل الأنبوبي،  لكنه يحدث بنسبة ضئيلة جداً،  لا تتعدى الاثنان بالمئة بين حالات الحمل،  وفي البداية لا تشعر المرأة التي تصاب بهذا الحمل بأي أعراض.

كيفية حدوث الحمل خارج الرحم 

في حالات الحمل التقليدية،  تتجه البويضة المخصبة إلى قناة فالوب،  وتستقر بها المدة الطبيعية لفترة الحمل،  بالإضافة إلى أنها تبدأ في تكوين الجنين،  وترسخ هناك،  وهذه قدرة الله -سبحانه وتعالى-.

لكن في حالة حدوث حمل خارج الرحم أو الأنبوبي تثبت البويضة في مكان آخر،  في منطقة عنق الرحم،  وبهذا لا يكون داخل في المنطقة الطبيعية،  لأنها تستقر بأي مكان آخر في منطقة الحوض،  وكل خمسين امرأة منهم امرأة واحدة تحتمل الصابة هذا الحمل،  ويرجع ذلك إلى الأسباب التي سوف نذكرها في الفقرات التالية.

أسباب تؤدي إلى حدوث الحمل الأنبوبي

يوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الحمل خارج الرحم وهي:

  • في الأساس هي وجود اضطرابات في قناة فالوب وتحديداً هذه الأمراض سببها العلاقات الجنسية والاضطراب ينتقل بسبب ذلك.
  • تورم في قناة فالوب أدى إلى انسدادها وذلك يمنع وصول البويضة إلى مكانها الطبيعي.
  • الحمل في سن صغير بالتالي لا يحدث حمل بشكل تقليدي.
  • صعوبة تحرك البويضة بسبب مشاكل في الرحم وعدم ثباتها في مكانها الصحيح.

 أعراض الحمل خارج الرحم

أعراض الحمل المتوارث،  تتمثل في غياب الدورة الشهرية،  وجود اضطرابات بسيطة في ثدي المرأة،  ولكن في الحمل خارج الرحم،  يوجد العديد من الأعراض الأخرى تتلخص في النقاط التالية:

  • الشعور باضطرابات شديدة في منطقة الرحم أو أجهزة الجسم عموماً.
  • دوران وصداع يصيب الدماغ.
  • ويتصف الجسم بالضعف العام في حالة حدوث هذا الحمل.
  • نزيف مستمر ويمكن أن تتعرض بعض الحالات من شدة النزيف إلى الانفجار.

عند الشعور بأي من هذه الأعراض المذكورة،  يجب استشارة الطبيب المتخصص في هذه الحالة بأسرع وقت ممكن،  ذلك بسبب تجنب أي مشكلة،  أو عدم حدوث مضاعفات خطيرة.

طرق التأكد من وجود حمل خارج الرحم

كيفية التأكد من وجود الحمل خارج الرحم يشغل أذهان العديد من النساء،  للتأكيد على سلامة أنفسهم،  وذلك يتم من خلال عدة طرق،  أولا تحليل البول فهو اختبار يبين مستويات هرمون الحمل،  أو ما يسمى إتش سي جي فإذا كانت نتيجة هذا التحليل النهائية تزيد عن ألف ونص ملي،  ذلك يكون حمل خارج الرحم بنسبة كبيرة،  لأن هذا الهرمون يتزايد خلال فترة الحمل،  ثانياً طريقة أخرى للتشخيص هي الفحص بالأشعة فوق صوتية أو يمكن زيارة طبيب مختص في هذه الحالة.

الأكثر عرضة لهذا الحمل خارج الرحم النساء اللاتي تبلغ من العمر فوق الخمسة وثلاثين عاماً،  أو النساء التي أجهضت مرات أخرى عديدة.

مداواة هذه الحالة من الحمل

طرق المداواة كثيرة،  يمكن الحد من مشاكل هذه الحالة من خلال الأدوية الكيميائية،  وبعد ذلك يتم إجهاض الجنين،  مع فترة الحيض عند المرأة، فإذا كان هناك نزيف مستمر فيجب  التدخل العمليات الجراحية عن طريق إزالة الحمل أو إجهاض الجنين

يجب على السيدة التي مرت بهذه التجربة،  أنها لا تحاول الحمل مرة أخرى إلا بعد مرور فترة معينة،  مدة أقلها ثلاثة شهور إلى ستة شهور،  من أجل تهيئ الرحم إلى حمل جديد ولا تكرر هذه التجربة مرة أخرى،  وتحديد المدة على حسب حالة المرأة في الغالب يحددها الطبيب.

  بذلك قد نكون شرحنا جميع أعراض الحمل خارج الرحم،  وعلاجه،  وأسبابه.

 

ظهرت المقالة أعراض الحمل خارج الرحم وأسباب حدوثه أولاً على فيتامين نيوز.

نُشر بواسطة في الحدث

محرر صحفي من الرياض أهتم بالشأن الخليجي