ماهو علاج اكزيما الأذن حيث تتجمع المادة الصبغية من الداخل

ماهو علاج اكزيما الأذن حيث تتجمع المادة الصبغية من الداخل
0

تعتبر الأكزيما مرض جلدي  يحدث في مناطق الجسم المختلفة بما فيها الأذن، ويعتبره الأطباء من أكثر المشاكل إزعاجا للكثير من الأشخاص ونتعرف سويا في المقال التالي على أكزيما الأذن

ما هي اكزيما الأذن ؟

  • تحدث أكزيما الأذن في قناة الأذن أو في الأذن الخارجية، ويؤدي ذلك إلي حدوث حكة و إحمرار وطفح جلدي مما يؤدي أحيانا إلى حدوث إلتهاب شديد في الأذن الوسطى.

    ويحدث هذا التفاعل نتيجة لسببين هما

    تعرض الجلد لأحد المواد المهيجة مثل صبغات الشعر والمجوهرات المعدنية والصابون ذو رائحة نفاذة وتعرف هذه الحالة باسم التهاب الجلد التماسي.
    الأكزيما السمعية وهي تحدث دون التعرض لأي مواد، ويعتبر الأشخاص المصابين بالتهاب الجلد الدهني” الصدفية” هم أكثر تعرضا للإصابة بالأكزيما.

أهم أعراض اكزيما الأذن

تتشابه أعراض إكزيما الأذن مع أغراض أكزيما باقي أجزاء الجسم حيث يعاني الأشخاص من ظهور ما يلي:

_ حدوث جفاف داخل قناة الأذن.

_ حدوث جفاف أيضا في محيط منطقة الأذن.

_ إحمرار وتورم.

_ خروج الكثير من إفرازات الأذن زيادة عن المعدل الطبيعي.

_ حدوث حكة شديدة.

وتعتبر هذه الأعراض هي الخفيفه أو معتدلة نوعا ما لمعظم حالات الإكزيما أما غير ذلك فهناك حالات أخري أكثر شدة تكون لها أعراض أخري وهي:

_ حدوث نزيف في الأذن بسبب التقشر الشديد للجلد.

_ ظهور بعض البقع الخشنة والجافة على الأذن.

_ حدوث تصبغات داكنة في الأذن.

_ حدوث التهاب في قناة الأذن

_ انشطار الأذن.

أسباب الإصابة بإكزيما الأذن

لا توجد أسباب واضحة أكزيما الأذن لكن تشمل ما يلي:

  •  عامل جيني وراثي

إذ يرجع إلى حدوث طفرة جينية تؤثر على صناعة بروتين يسمى الفليغرين الذي يحمي الجلد من أي عوامل خارجية من الممكن التعرض لها، ومن الناحية الوراثية أيضا إذا كان يعاني أحد الوالدين من الأكزيما يصبح الأبناء أكثر عرضة للإصابة بها.

  • جهاز مناعي قوي

قد ينشط جهاز المناعة بشكل أكبر من المعتاد عندما يتعرض الجلد للمواد الآتية:
_ ودر الحيوانات .
_ النيكل المتواجد في المجوهرات .
_ أنواع المنظفات المختلفة والصابون .

أنواع أكزيما الأذن

١) الإكزيما الأرجية، وهي غالبا ما تحدث في الأماكن الأكثر إفرازا للدهون و بها غدد دهنية ومن ضمنها منطقة الأذن، ومن أعراض الإصابة بهذا النوع من الإكزيما هو حدوث تشققات في المنطقة، وظهور احمرار في مدخل الأذن.

٢) الأكزيما التأتبية، عادة ما يحدث هذا النوع من الاكزيما في منطقة الاتصال بين الوجه والأذن، والتي قد تتسبب في حدوث إلتهاب في صيوان أو قناة الأذن، ويصاب بهذا النوع من الإكزيما الأشخاص الذين يصابون بجرح في المنطقة إلي أن يصبح مكان الإصابة جاف ومثير للحكة.

٣) الإكزيما الزهمية، وهي غالبا ما يصاب بها المسنين وكبار السن حيث أنهم لا يتحملون التغيرات المناخية المستمرة، ويتسبب ذلك في حدوث حكة وجفاف للجلد.

علاج أكزيما الأذن

وهي يتم علاجها بطريقتين الأولي في المنزل والثانية بالدواء

١) العلاج في المنزل، وهي بتغيير بعض العادات واتخاذ خطوات سهلة وبسيطة مثل
_ إستخدام الماء الدافئ عند غسل الأذنين.
_ ترطيب منطقة الأذن بعد الإستحمام.
_ الإبتعاد عن المجوهرات التي تسبب تهيج الأذن.
_ تجنب إستخدام القطن في المنطقة

٢) العلاج بالأدوية، وذلك بإستخدام الكورتيزون الموضعي أي على الجلد مباشرة هذا يقلل من الحكة والالتهاب، وتناول الكورتيزون الفموي وذلك تحت إشراف الطبيب، باستخدام محلول بورو الذي يساعد على التخفيف من شدة الألم.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.