السيطرة على سفارة لندن بواسطة دبلوماسيون مؤيدون للعسكر ميانمار

السيطرة على سفارة لندن بواسطة دبلوماسيون مؤيدون للعسكر ميانمار
0

تم اقصاء السفير المؤيد أونغ سان سو تشي في لندن بواسطة دبلوماسيين المجلس العسكري في ميانمار. وقامت بريطانيا بإدانة هذا الأمر وعلى الجانب الآخر في يوم الخميس تم اعتقال ممثل مشهور في رانغون.

ولم تتوقف إسالة الدماء لقوات الأمن ضد الحركة المطالبة بالديمقراطية التي ضحت البلاد منذ شهرين وأكثر في وسط الاستهجان الدولي.

ولم يُسمح للسفير كياو زاوار الذي يدعم سو تشي بالدخول في سفارة بورما في لندن حيث تم الاستيلاء عليها بواسطة دبلوماسيين مقربين من المجلس العسكري.

وأخبر كياو زاوار من أنه تمت السيطرة على السفارة بواسطة الملحق العسكري في أجواء دبلوماسية حيث أكد أنها نوع من الحركات الانقلابية.

وقام وزير الخارجية البريطاني في يوم الخميس بإدانة ما يمارسونه المجموعة العسكرية البورمية من ترهيب بعد ما قاموا به في لندن.

وقال الوزير أيضا على تويتر في رسالة : ” قمنا أمس بإدانة الترهيب الذي حدث من النظام العسكري البورمي في لندن

واتباعا جمعية مساعدة السجناء السياسيين قتل 12 شخصا في يوم الأربعاء وهناك 600 مدني بينهم 50 طفلا وفتى مما أخبرت به المنظمة غير الحكومية انهم قتلوا منذ الانقلاب .

وتم اعتقال أشخاص يبلغ عددهم ل 2800 شخص وأكثر وهناك العديد من المفقودين وما زالت حملات الملاحقة القضائية مستمرة .

وتم إصدار قرار وقف ل 120 شخص من المشاهير منهم صحافيون ومغنون وعارضو أزياء لأنهم قاموا بنشر معلومات أثارت تمردا في صفوف القوات المسلحة.

وكان عارض الأزياء بينغ تخون والمغني الشهير في بورما وتايلاند من بين هؤلاء .

قالت على الفيسبوك شقيقة كبرى لشاب بالغ من العمر 24 عاماً تدعى تي تي إنه تم اعتقال أخيها صباح الخميس بواسطة خمسين شرطيا وعسكريا من منزل والدته في رانغون وأودع في السجن .

كان هذا الممثل من أوائل الشخصيات التي أدانت الانقلاب وقال في آخر رسائله على النت في يوم الأربعاء أنه ليس في صحة جيدة منذ أيام .

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.